قائمة المواضيع

7 صفات يتميز بها التونسيين عن باقي العرب



تونس الخضراء… هي من أجمل البلدان العربية و أكثرها سحرا و روعة. يذكر بعض المؤرخين أن اسم تونس قد اشتق من كلمة فينيقية تعني “حسن الضيافة” و ذلك لما اشتهر به أهلها من الكرم و الأخلاق و حسن المعاشرة. فهل يا ترى لا يزال هذا الإسم ينطبق على التونسيين إلى يومنا هذا؟ و ما هي أهم مميزات التونسيين و التونسيات؟
الصفة 1 : التونسيون هم من أكثر الشعوب المهتمين بأناقتهم

ربما لو زرت تونس مرة ستفهم جيدا أن هذه ليست سوى الحقيقة فالتونسيون يهتمون بمظهرهم بشكل كبير و الأناقة عندهم لا تنحصر على وقت معين فقط مثل السهرات و المناسبات الخاصة، بل يهمهم أن يكونوا في كامل أناقتهم حتى في الأماكن العمومية و الأسواق و المعاهد و أي مكان آخر. فكل من يزور تونس يلاحظ الأهمية الكبرى التي يوليها هذا الشعب لحسن مظهره و أناقته حتى أنه يخيل إليك في الوهلة الأولى أنك في بلد من أكثر البلدان تقدما في العالم، و هو ما نتمناه لهذا البلد العربي المميز.
الصفة 2 : الشاب التونسي و حلم الهجرة 

من مواصفات الرجل التونسي أنه يحلم منذ صغره بالسفر إلى البلدان الأوروبية ليس من أجل السياحة أو التعرف على أماكن جديدة، بل بكل بساطة للزواج بأجنبية و الحصول على العيش الرغيد و الثراء، و الزواج بأجنبية لا يعني هنا تكوين أسرة بل تكوين ثروة. هذه الفكرة كانت سائدة لدى العديد من الشبان التونسيين و كانت من بين أكبر طموحاتهم و لكن العقلية تغيرت الآن فالشاب التونسي أصبح من أكثر المطلوبين للعمل في البلدان الأوروبية و الأجنبية نظرا لمؤهلاته العلمية العالية و لكون الشهادات العلمية التونسية من الشهادات القلائل المعترف بهن في جميع أنحاء العالم.
الصفة 3 : شعب ذو ذوق موسيقي مميز

من أهم مميزات الشعب التونسي أنه يمتلك ذوقا رفيعا في الموسيقى فما نلاحظه أن هذا الشعب يتذوق الموسيقى بجميع أنواعها سواء كانت طرب، جاز، روك، أوركسترا، راب، حضرة، فن شعبي…إلخ. فلكل تونسي ميولاته الخاصة و الموسيقى التي تعجبه و لكنك لن تجد أبدا تونسيا لا يتذوق نوعا معينا من الموسيقى و لا يقبل على الفن باختلاف أنواعه. كما تقام التظاهرات الثقافية و الأمسيات الموسيقية بشكل متواصل في تونس أما مهرجان قرطاج الدولي فهو من أكبر المهرجانات و أعرقها على مستوى العالم و ليس على المستوى العربي فقط و قد استقبل مهرجان قرطاج أكبر الفنانين مثل أم كلثوم و عبد الحليم حافز و شارل أزنافور و داليدا و كل هؤلاء الفنانين قد أشادوا بالذوق الموسيقي المميز للشعب التونسي و حسهم المرهف.
الصفة 4 : المرأة التونسية من أكثر النساء العرب رومانسية

المرأة التونسية مشهورة ليس فقط بذكائها و جمالها و نباهتها بل برومانسيتها أيضا. فمن هي الفتاة التونسية التي لا تنجذب للشعر الغزلي و الأغاني الرومانسية و التي لا تتأثر بوردة حمراء و لا تشغف بالأماكن و الأجواء الرومانسية مثل الجلوس على حافة البحر في وقت الغروب؟ و لعل من المضحكات المبكيات في تونس أن أكثر من 300 حالة طلاق تتم سنويا في تونس بدعوى ” قلة الرومانسية لدى الزوج” 
الصفة 5 : الشعب التونسي يجيب عن السؤال بسؤال

إذا سألت تونسيا عن شئ معين فلا تنتظر منه بتاتا أن يعطيك إجابة واضحة بنعم أم لا و لكن انتظر أن يجيبك بسؤال. فإذا سألته مثلا ” هل صحيح أنكم تجيبون عن السؤال بسؤال؟ ” فانتظر منه أن يجيبك ” من أخبرك بذلك؟ “.
الصفة 6 : التونسي يفهم في كل شئ
من أكثر ما يميز الشاب التونسي أنه يفهم في كل أمور الدين و الدنيا (يدعي طبعا). فإذا طلبت منه معروفا أن يدلك على شئ أو يرشدك فلن تسمع منه أبدا كلمة ” لا أعرف “. فالتونسي يفهم في السياسة، الدين، الطب، الثقافة، القضايا العربية، كرة القدم، الفن، الموضة، التكنولوجيا، العلم… و كل ما يخطر على بالك فهو محلل سياسي بارع و طبيب مختص و رجل دين مثقف و إذا تجرأت مرة و قلت له “هذا الشئ لا تعرفه” فلا تنسى أن تعتذر له فورا.
الصفة 7 : الشعب التونسي و الطرافة

من أكثر الأشياء التي تميز هذا الشعب و تشد الآخرين إليه هو تميزه بالطرافة و حب الدعابة فالبسمة لا تفارق وجه التونسيين مهما كان حجم معاناتهم أو ألمهم. و في عز  الصراعات و الاضطرابات السياسية و الأحداث التي تصير بين الحين و الآخر في هذا البلد العزيز، نجد أن التونسيين يتقبلون الأحداث بكل رحابة صدر بل أحيانا تصبح مصدر دعابة و طرافة يتندرون بها. و هذا الشئ لا ينم إلا عن قوة هذا الشعب الذي لا تفارقه البسمة مهما كان حجم معاناته و مهما أرادت به بعض الأطراف السوء.

أضف تعليق: